الصفحة الرئيسية الأخبار المحلية البطولة الوطنية الإفريقي يعود لمنصة التتويج بعد 7 سنوات :تضحيات استثنائية وفرحة هيستيرية

الإفريقي يعود لمنصة التتويج بعد 7 سنوات :تضحيات استثنائية وفرحة هيستيرية

0 second read
0
0
41

 

الأيام دول ودوام الحال من المحال. مع انطلاق الموسم الحالي انهار بطل العام الماضي وحصل السيناريو نفسه مع وصيفه. النجم حاول عبثا الصمود في وجه العاصفة الحمراء والبيضاء. جميع المتابعين والفنيين و«مجانين» فريق «باب الجديد» وحتى «المنجمين» اجتمعوا على كلمة واحدة: «انه عصر الإفريقي».
فريق «باب الجدي»تسلح بصبر أيوب وبجمهور من ذهب كان يعلم علم اليقين بأن شمس المجد ستشرق على الحديقة «أ» وأن لقب البطولة سيعود من جديد.
النادي الإفريقي آمن بأن كل ليل له فجر وأن طول البال يهدم الجبال. الإفريقي عاش سبع سنوات عجاف لكن شعلة الحماس لم تنطفئ. فريق «باب الجديد عاش أعنف الأزمات وعرف الإضرابات والضغوطات من قبل الحكومات التي طالبت رئيس الفريق بالتخيير بين البقاء في الحديقة ونشاطه السياسي. الجمهور الكبير للفريق صمد في وجه العواصف. «شعب» الإفريقي من بنزرت إلى بن قردان ومن تونس إلى آخر نقطة في الكرة الأرضية شكل خلال السنوات الماضية ظاهرة مميزة عجز عن تفسيرها العلماء. «شعب» الإفريقي والتسمية للجنرال الجزائري بن شيخة تزايد رغم غياب الألقاب. الإفريقي كافح ونجح. الإفريقي صبر فكان الفرج والفرج. النادي الإفريقي خلال الموسم الحالي حصد الألقاب والإعجاب في كرة اليد وكرة السلة وجميع الاختصاصات آخرها لقب أمس في جرجيس بفضل فرع كرة القدم. ألقاب الإفريقي في كل الفروع التي تعيش داخل أسوار مركب المرحوم والرمز منير القبائلي يغني عن كل تعليق ويؤكد جدارة الفريق بالتتويجات التي حقهها بفضل جهود اللاعبين وتضحيات المسؤولين وبصفة خاصة الدعم غير المحدود من قبل المحبين. الإفريقي انتدب خلال السنوات الماضية عشرات اللاعبين من مختلف الجهات والجنسيات وغير مدربيه في العديد من المناسبات. الإفريقي قهر الصعاب ورفض الإستسلام. الإفريقي سخر من واقعه بروح «سيزيفية» ساخرة إلى أن حقق مبتغاه وهو التتويج بلقب البطولة بعد غياب طويل والرجوع إلى رابطة الأبطال من أوسع الأبواب. جمهور الإفريقي ودع خلال السنوات الماضية «قلب الأسد» لسعد الورتاني و«الأسطورة» الطاهر الشايبي و»العملاق» محمد صالح الجديدي… جمهور الإفريقي دفن معهم أحلى الذكريات لكنه حافظ في المقابل على إرث لا يقدر بثمن وهو عشقه المجنون للنادي وروح البذل والعطاء والإقتناع بأن الفرح آت مهما طال الزمان. الإفريقي قدم موسما استثنائيا من الناحية الفنية. فريق «باب الجديد» اتعظ من دروس الماضي وتمسك هذه المرة بمدربه على عكس ما حصل مع «كوستر». الإفريقي دافع عن «شانشيز» رغم حملة التشكيك في تكتيك الفني الفرنسي. الإفريقي استفاد من «الثورة» الهجومية لخليفة و«الكنز الدفين» عماد المنياوي… الإفريقي وضع اللقب نصب عينيه وحاول قدر المستطاع تجنب الأمور الجانبية فكان الجزاء على قدر العمل أمس في ملعب جرجيس حيث تأكد أن التاريخ يعيد نفسه. الإفريقي توج مرة أخرى باللقب في الجولة الختامية وأمام المنافس ذاته وهو ترجي الجنوب. الإفريقي سجل 50 هدفا وانتصر في 20 مناسبة ودخل السباق كمراهن جدي على اللقب منذ بداية الموسم حتى نهايته.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من admin
تحميل المزيد في البطولة الوطنية
التعليقات مغلقة.

تحقق أيضا

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري …