الصفحة الرئيسية الأخبار المحلية البطولة الوطنية ماذا يحدث في الترجي؟عامر البحري يستقيل وإقصاء ممنهج لمناصري بن يحيى

ماذا يحدث في الترجي؟عامر البحري يستقيل وإقصاء ممنهج لمناصري بن يحيى

0 second read
0
0
120

 

الاختلاف لا يعني الخلاف. هذا ما لم يفهمه أبناء الترجي الرياضي سواء تعلق الأمر بأولئك الذين يشغلون مناصب رسمية أوالذين لبسوا جلباب الاصلاح من خارج مركب بلخوجة مثل طارق وبن يحيى وأحمد لوشماوي …أو الذين يعيشون في «منزلة بين المنزلتين» أمثال التلمساني وبوشوشة…
الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية. كرة القدم ليست بالعلم الصحيح بدليل الاختلافات الكبيرة بين الفنيين حول امكانات اللاعبين وقدرات المدربين والمسؤولين…
في الحديقة تباينت الآراء بين أهل الدار حول بعض المواضيع وهذا أمر طبيعي ويحصل في كل الجمعيات لكن ماهو غير مقبول أن تتحول الاختلافات إلى خلافات وصراعات داخلية من شأنها أن تنهك شيخ الأندية التونسية وتضرب استقرار الحديقة وهي المكان الذي من المفترض أن تجتمع فيه كل مكونات ومجموعات النادي على اختلافاتها.
البحري يستقيل؟
لا أحد قد يصدق أن عامر البحري وهو أحد رموز النادي قد يقرر الرحيل فجأة ودون سابق انذار. الخبر كان وقعه كبيرا على الترجيين بالنظر إلى رمزية البحري في الحديقة. عم عامر بدأ مسيرته مع الفريق منذ أربعينات القرن الماضي. البحري عاشر السواد الأعظم من الرؤساء الذين تعاقبوا على تسيير شيخ الأندية التونسية. البحري كان حاضرا على أكثر من ٩٠ بالمائة من التتويجات التي تحصل عليها النادي. عم عامر يعد مرجعا في القوانين الرياضية في المركب وفي تونس بصفة عامة. البحري كان شاهدا على «فتوحات» الفريق في القارة السمراء وشارك في عشرات الرحلات التي قام بها النادي إلى كل القارات بحثا عن الانجازات. عندما وصلنا النبأ اتصلنا بالبحري لنستفسره عن حقيقة هذه الاستقالة. عامر أكد أنه قدم فعلا استقالته للإدارة الترجية. عم عامر قال إنه حان الوقت لترك الطاولة. البحري قال إنه لكل بداية نهاية. كلام البحري عن سنة التداول جميل ومعقول ولكن من خلال تحدثنا معه فهمنا أنه كان مدفوعا لتقديم استقالته ومن المؤكد أن هذا الاجراء الذي جاء قبل ساعات من رحلة غانا لم يكن بمحض الصدفة. بقي أن نشير إلى أن إدارة النادي لم ترد بعد على طلب كاتبها ورمزها عامر البحري وتؤكد مصادرنا أن الأطراف الفاعلة تحاول اقناعه بالتراجع عن الاستقالة. بقي أن نشير إلى أن مصدرا من الفريق أكد لنا أن البحري لم يقع تسجيله في القائمة الخاصة بالمسافرين إلى غانا وهو سبب آخر قد يكون ساهم أيضا في اقدام البحري على الانسحاب. 
الضغوطات تستهدف المسؤولين «المخضرمين»؟ 
قلنا في السابق ان الشاذلي بن سليمان وهو من «المكشخين» «المخضرمين» عانى بدوره الأمرين في الفترة الأخيرة. قلنا آنذاك في مقال بعنوان «المدير العام يحتجب والتلمساني يرد على مروجي الاشاعات» ان بن سليمان يواجه ضغوطات كبيرة الهدف منها احالته على «التقاعد الوجوبي». بن سليمان مازال صامدا في مكانه في الوقت الذي تتواصل فيه محاولات ازاحته. الشاذلي بن سليمان ساند بقوة المدرب السابق للفريق خالد بن يحيى وهو الموقف ذاته الذي تبناه طارق ذياب وأحمد بوشماوي… موقف بن سليمان تسبب له في المتاعب. ما يحصل الآن مع البحري وبن سليمان يؤكد بما لا يدع مجالا للشك الضغوطات الكبيرة الموجهة ضد المسؤولين والفنيين القدامى. البحري استقال وبن سليمان يواجه المجهول. الطرف الثالث الذي قد يدفع الفاتورة هو العربي الزواوي الذي أصبح بلا صلاحيات. خروج البحري ان تأكد سيكون ضربة موجعة للفريق كما أن وجود بن سليمان مهم جدا بحكم أنه يمثل صوت الحكمة في الحديقة أما بالنسبة إلى الزواوي فإننا قلنا مرارا بأنه حان الوقت ليغادر الفريق خاصة بعد أن تعاقد الترجي مع مدير فني جديد وهو البرتغالي «ريكاردو فورميسينهو». 
أمطار في غانا 
المعلومات التي وصلتنا أمس من غانا مسرح لقاء السبت القادم بين «قلوب الصنوبر» والترجي تؤكد أن أمطارا غزير
ة تهاطلت على موطن «أفول» والطريف أن الحرارة بقيت مرتفعة. البعثة الترجية سافرت أمس إلى الامارات على أن تصل اليوم في حدود منتصف النهار إلى غانا. الفريق يقوده ابن الجمعية عادل لطرش والمدير الرياضي خالد المولهي في انتظار وصول الربان الجديد. المعلومات التي بحوزتنا تفيد بأن المفاوضات جارية مع الفرنسي «فريديريك أنطوناتي» (درب باستيا ونيس وسانت اتيان وران…) وذلك في الوقت الذي يتواصل فيه الحديث في الكواليس عن قدوم فوزي البنزرتي.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من admin
تحميل المزيد في البطولة الوطنية
التعليقات مغلقة.

تحقق أيضا

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري …