الصفحة الرئيسية الأخبار المحلية البطولة الوطنية يواجه «قلوب الصنوبر» في غانا :الترجي يريد العبور لإستعادة الإستقرار

يواجه «قلوب الصنوبر» في غانا :الترجي يريد العبور لإستعادة الإستقرار

0 second read
0
0
125

 

ودع شيخ الأندية التونسية رابطة الأبطال الإفريقية منذ الأدوار التمهيدية وسط غضب كبير من المحبين. بعد هذا الإنسحاب المر من المسابقة القارية الأغلى والأهم مثلت كأس الكنفدرالية هدية من السماء للترجيين لتدارك الفشل والتخفيف من هول الصدمة المدوية التي تعرضت لها الجماهير الصفراء والحمراء على الصعيدين الإفريقي والمحلي.
الترجي الرياضي لا يعرف المستحيل ويرفض رمي المنديل حتى وإن كان مثخنا بالجراح. فريق «باب سويقة» تنازل عن لقب البطولة المحلية وخسر زملاء بن شريفية أيضا مقعدهم الدائم في رابطة الأبطال الإفريقية ومع ذلك فإن الفريق شد الرحال بإتجاه الأراضي الغانية بحثا عن صيد جديد. فريق «الدم والذهب» لا يمكنه أبدا أن يعيش بعيدا عن الألقاب وهو ما يفسر دخوله القوي في كأس «الكاف». هذه المسابقة القارية قد يصح نعتها بكأس «الفاشلين» وقد يضعها البعض في سلة الكؤوس «النحاسية» لكنها مع ذلك قد تكون أفضل تعويض للترجيين عن الإخفاق الكبير في رابطة الأبطال. الترجي يلعب في النسخة الحالية من كأس «الكاف» وتأكدت أيضا مشاركته في دورة العام القادم لذلك فإنه لا مفر من التألق في هذه المسابقة القارية في انتظار تجهيز فريق كامل الأوصاف للعودة من أوسع الأبواب إلى رابطة الأبطال. 
فريق «باب سويقة» يعيش ظروف استثنائية جراء موجة الإصابات وتعدد الغيابات. الترجي دفع مدربه البرتغالي «دي مورايس» للرحيل ويدخل لقاء اليوم ضد «قلوب الصنوبر» بفنيين «مؤقتين» من أهل الدار وهما عادل لطرش وخالد المولهي. الترجي واجه المتاعب جراء الصراعات الداخلية التي أشعلها أبناء النادي لتصفية حسابات قديمة وإكتوت بنيرانها الحديقة «ب» والجماهير الكبيرة للترجي التي تمقت الخصومات ولا تعترف بغير الإنتصارات والتتويجات. فريق «باب سويقة» سجل رباعية كاملة في شباك الغانيين في لقاء رادس ووضع بذلك الترجيون قدما في دور المجموعتين. الفريق يحمل اليوم على عاتقه مسؤولية جسيمة. الجماهير الصفراء والحمراء تنتظر خبرا سارا من «أكرا». عبور شيخ الأندية التونسية إلى الدور القادم من كأس «الكاف» يكتسي أهمية قصوى بما أن هذا الإنجاز وإن كان «صغيرا» في نظر الترجيين المتعودين على اللعب في رابطة الأبطال فإنه من شأنه أن يعيد للحديقة استقرارها ويمثل بارقة أمل نحو غد أفضل. منطقيا الترجي في طريق مفروش بالورود للمرور إلى الدور القادم على حساب فريق «قلوب الصنوبر» بالنظر إلى نتيجة الذهاب. الغانيون تسببوا في جرح عميق للترجيين منذ سنوات خلت في رابطة الأبطال. كأس «الكاف» تعد فرصة ذهبية من أجل «الثأر» من الغانيين والأهم من ذلك مصالحة الأنصار والخروج من دوامة الشك.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من admin
تحميل المزيد في البطولة الوطنية
التعليقات مغلقة.

تحقق أيضا

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري …