الصفحة الرئيسية غير مصنف الرياحي انطلق في مراجعة مواقفه هل يجد كرول الحلول؟

الرياحي انطلق في مراجعة مواقفه هل يجد كرول الحلول؟

0 second read
0
0
65

لم تحمل مرحلة الهولندي كرول أيّة نقطة مضيئة إلى حدّ الان فحصاده من النقاط إلى حدّ الان ضعيف ودون المأمول ولا يمكن الاختلاف بأنّه نقطة ضعف الإفريقي الأساسيّة خلال هذه المرحلة طالما وأن الإفريقي لم يقلع بقيادة هذا الفنّي ولا يبدو الإقلاع سهلا في المرحلة القادمة بما أن الفريق مهدّد بخسارة عدد من اللاعبين ما سيجعل الموقف صعبا للغاية.
ونعتقد أن الرياحي «صبر» على المدرّب الذي لا يستحق الصبر عليه لأن الهولندي من أضعف الأسماء التي مرّت بتونس خلال السنوات الأخيرة وتتويجه بالصدفة لا يعني أنّه قادر على تحسين وضع الإفريقي حاليا ولكن طالما وأنّه المدرّب الذي يشرف على الفريق من الضروري أن يتحمّل المسؤولية عاملة لعلّه ينجح بمساعدة الإفريقي على الخروج من المرحلة الصعبة والعودة إلى الانتصارات.
ونعتقد أنهّ من الضروري الان أن تفرض الهيئة على هذا المدرّب مراجعة قراراته الأخيرة وإيجاد الطريق الأمثل لتحقيق الانتصارات فالإفريقي سيلعب مقابلات صعبة خلال الفترة القادمة ضد قوافل قفصة (قبل الأخير) والملعب القابسي (مهدّد بدوره) ثمّ مستقبل المرسى الذي عادة ما يحرج الإفريقي.
وخلال المرحلة القادمة يجب أن يكون التركيز على الطرق التي تقود الفريق إلى الانتصارات وليس البحث عن اللعب الجميل والمقنع بل إيجاد التركيبة التي يمكنها صنع الفارق وتحضير مقابلات الكأس منذ الان قبل أن يجد الإفريقي نفسه في موقف صعب للغاية.
إصابات
بالتوازي مع العقوبات التي طالت عديد اللاعبين فإن الإفريقي حرم من خدمات أسامة الحدّادي الذي أصيب خلال المقابلة الأخيرة وهو من طالب بالتعويض بعد أن استحالت عليه مواصلة المقابلة كما أن وسام بن يحيى تعرّض إلى التواء حكم عليه بالغياب ولكن بن يحيى عاد إلى العدو منفردا في وقت مازال فيه الحدّادي بحاجة إلى الراحة ولكن يفترض أن يكون حاضرا خلال الموعد القادم ضد قوافل قفصة.
الإفريقي ليس بحاجة إلى الرابطة
تطبيق القانون هدف كل الهياكل الرياضيّة بلا شكّ ولكن في ملفّ «الدربي» لم يكن التعامل مع مختلف الملفات عادلا بل بالعكس فالإفريقي دفع ثمن الانحياز الأعمى لأن العقوبات التي صدرت إلى حدّ الان لا تعكس حقيقة ما حصل والرابطة أخطأت لأنّها استعانت بما بثّ على القنوات التلفزيّة ولم تعتمد كل ما وقع تصويره ولم يقع بثّه لاحقا ولهذا نعتقد أنّها لم تكن عادلة بالمرّة في الملفّات الأخيرة.
وإصرار الرابطة على معاقبة صابر خليفة قد يكشف خفايا التشفي من الإفريقي بالأساس فخليفة أخطأ ولكن يجب أن يعاقب كلّ من أخطأ والمقابلة الأخيرة عرفت عديد التجاوزات من قبل أكثر من لاعب واحد.
ضد الأهلي الليبي
الإفريقي عاد إلى التحضيرات سريعا رغم أنّه معفى من اللعب هذا الأسبوع بما أنّه كان يفترض أن يلعب ضد الملعب القابسي. وسيجري الفريق مقابلة وديّة يوم السبت بالعاصمة قد تجمعه بالأهلي الليبي الذي يشرف عليه نبيل الكوكي وقد يلعب الفريق مقابلة وديّة أخرى ضدّ النادي البنزرتي بداية الأسبوع القادم.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من admin
تحميل المزيد في غير مصنف
التعليقات مغلقة.

تحقق أيضا

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري …