الصفحة الرئيسية الأخبار المحلية بين إغراءات الأهلي المصري ورغبة الفرق الفرنسيّة هل ينجح الترجي في الاحتفاظ بالخنيسي؟

بين إغراءات الأهلي المصري ورغبة الفرق الفرنسيّة هل ينجح الترجي في الاحتفاظ بالخنيسي؟

0 second read
0
0
61

بين إغراءات الأهلي المصري ورغبة الفرق الفرنسيّة

هل ينجح الترجي في الاحتفاظ بالخنيسي؟

يواجه الترجي الرياضي مشكلا هاما يتمثّل في تمديد عقد لاعبه ياسين الخنيسي ولا يمكن وصف الوضعيّة الان بالمشكل باعتبار أن الترجي لم يجلس إلى اللاعب بشكل صريح للتفاوض حول العقد الجديد ولكن دخول معطيات جديدة في هذا الملف تجعل المسألة مثيرة والجميع بانتظار معرفة خطّة الترجي للمحافظة على لاعبه.
والمشكل الذي يهم الملف هو أن الخنيسي أفضل هداف في رابطة الأبطال ومدرّب المنتخب الوطني نبيل معلول أحسن القول عندما قال «كيف نفكّر في جلب وسام بن يدّر ونحن نملك أفضل مهاجم في إفريقيا» فالخنيسي اليوم ليس الخنيسي الذي غادر الترجي قبل 6 سنوات عقب الحصول على رابطة الأبطال ووضعه أفضل بكثير وهو اللاعب الأهم في البطولة التونسية ولغة الأرقام هي التي تؤكد ذلك.
وملف الخنيسي مع الترجي يطرح ثلاثة إشكالات رئيسيّة هي التي تجعل من وضعيّة هذا اللاعب أولويّة قصوى بالنسبة إلى الترجي.
فمن ناحية أولى لا يملك الترجي الرياضي لاعبا بديلا للخنيسي والسوق القارية شحيحة للغاية دون الحديث عن السوق المحليّة.
ومن ناحية ثانية فإن دخول الأهلي المصري بشكل رسمي وفرق فرنسية يجعل المنافسة شديدة للغاية في هذا الملف.
ومن ناحية ثالثة فإن رغبة اللاعب في المشاركة في نهائيّات كأس العالم تجعل الترجي نسبيا في موقف قوّة في التعامل مع الملف.
من يقدر على التعويض؟
خلال المقابلات التي غاب عنها الخنيسي عوّل الترجي على فخر الدين بن يوسف في دور قلب هجوم ولكن بن يوسف سجّل هدفا وحيدا خلال أربع مقابلات كما أن الترجي فشل في التسجيل خلال أول مقابلة غاب عنها الخنيسي إضافة إلى أن معظم الأهداف سجّلها لاعبو الوسط بالأساس. وقد اقترنت إصابة الخنيسي بإصابة الجويني البديل المفترض له وبالتالي أثبتت المقابلات الأخيرة الوزن الذي يمثله الخنيسي في الفريق وهو باعتقادنا أهمّ لاعب في الترجي.
وهذه القيمة تدفع المؤدب إلى الترفيع في العرض الذي سيقدمه الترجي إلى نجم نجومه حتى يصبح اللاعب الذي يتمتع بأفضل امتيازات في الترجي الرياضي تماشيا مع الوزن الذي يمثّله في الفريق وفي البطولة ككل.
أكثر من إشاعة
الاهتمام المصري بخدمات الخنيسي تجاوز مرحلة الإشاعة الإعلامية التي عادة ما ترافق أنشطة هذا الفريق في مصر فالأهلي يرى في الخنيسي اللاعب الذي ينقص الفريق في الوقت الراهن وتسجيل الخنيسي ذهابا وإيابا في مرمى الأهلي زاد في الرفع من قيمته والأهلي الذي دفع قرابة 2 مليون دولار في وليد أزارو المغربي يمكنه أن يدفع الضعف للاعب أفضل من الهدّاف المغربي الذي عجز عن التسجيل خلال مقابلتي الدور النهائي.
وبالتوازي مع العرض المصري فإن الخنيسي يملك بلا شك عروضا أخرى لم ترتق بعد إلى مرتبة العروض الرسمية النهائيّة ولكن الثابت أن هناك أكثر من فريق يفكّر في التعاقد مع الخنيسي وهو أمر طبيعي خاصة وأن وجود اللاعب حرّا في جوان القادم يسيل لعاب العديد من الفرق من الخليج العربي أو أوروبا وهو أمر طبيعي.
الاختيار الأنسب

الثابت أن الخنيسي أدرى اللاعبين بقيمة كأس العالم وهو يعلم أن مغادرة الترجي حاليا قد لا تخدمه في تأمين فرصه في المشاركة أساسيا في كأس العالم لأنّه من المؤكد ضمن قائمة 23 لاعبا خلال الدورة القادمة. وهو يعلم أن البقاء في الترجي أفضل حل يناسبه في الوقت الراهن بحكم أن لديه ثوابت لعب تساعده على مزيد تحسين أرقامه كما أن المشاركة الموفقة في كأس العالم قد تجلب له عرضا أفضل رياضيا من اللعب للأهلي المصري.
ونعتقد أن تمديد عقد اللاعب مع الترجي سيكون القرار الأفضل له وللترجي حاليا فالترجي لا يبحث عن الاستفادة المالية بل يريد الإبقاء على لاعبه وهو يعلم أن تعويض الخنيسي سيحتاج من الفريق أموالا طائلة وليس مضمونا أن يعثر الفريق على لاعب له ميزات الخنيسي. ومن مصلحة المنتخب الوطني أيضا أن يواصل الخنيسي مع الترجي حتى لا يضيع تركيزه كما أن العلاقة القوية التي تربطة الخنيسي بفريقه وخاصة برئيس النادي تجعل فرضية تمديد العقد هي الأقرب إلى الواقع فالترجي لن يبخل بعرض مالي كبير على لاعب لم يبخل بأي مجهود على الترجي والأرقام تثبت ذلك.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد من admin
تحميل المزيد في الأخبار المحلية
التعليقات مغلقة.

تحقق أيضا

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري

نجمان تونسيان في طريقهما للدوري المصري …